Sudan women and girls at ongoing risk of abduction and enforced disappearance

(Arabic below)

 

Since the onset of the Sudan crisis in April 2023, SIHA Network has trucked more than 104 cases of missing women and girls on social media, revealing a deeply troubling situation.  

According to the latest update from the Sudanese Group for Victims of Enforced Disappearance in December 2023, out of the 842 civilians who have disappeared, 48 women and girls have been confirmed as forcibly disappeared. These stark numbers emphasize the urgent need for immediate action and justice to address the escalating disappearance crisis in Sudan. 

A concerning pattern has emerged in the disappearance crisis, notably when the Rapid Support Forces (RSF) enter a new area, there is a significant increase in the number of missing persons. This disturbing trend prompts questions about the potential involvement of the RSF in many of these disappearances. 

Enforced disappearances profoundly impact women and girls, causing unimaginable suffering and leaving families and communities in anguish and uncertainty. Concerns are heightened by the potential for sexual violence and exploitation faced by women in captivity. Disturbingly, confirmed reports have been received of women being enslaved to cook and clean for RSF soldiers in various locations in Khartoum. More recently, similar reports have emerged from Wad Madani, in Gezira State. 

It is crucial to acknowledge that the officially reported number of missing women and girls likely underrepresents the true scale of this crisis. Fear, stigma, and the lack of reporting mechanisms contribute to this hidden reality, in desperate need of recognition and targeted interventions. 

Beyond the growing number of missing women and girls, disturbing incidents involve young girls being kidnapped by the RSF in front of their families. Among these cases is the abduction of two young sisters, D. and O., 15 and 13 years old respectively, who were forcibly taken at gunpoint by the RSF in front of their mother in Al Kalakla. These girls were taken to unknown destinations, leaving their families in shock and profound anguish as they grappled with the absence of their loved ones and the haunting uncertainty of their whereabouts and fate. 

Additionally, there have been observations lately indicating that underage girls abducted are kept for a few days before being returned to their families in vehicles associated with the RSF. Stolen goods are brought back along with the girls to the family, which appears to be an attempt to obscure the criminal activity. In some cases, families are coerced into relocating to vacant homes in different areas by the RSF; this enforced relocation seems to be a strategy to hinder any efforts to trace or investigate these cases further. 

In response to this deeply troubling situation, we call upon individuals, organizations, and communities to unite in a campaign against enforced disappearances of women and girls in Sudan. Together, we can raise awareness, demand justice, and work toward ensuring their safety and well-being. 

We encourage everyone to use the hashtags #LostSudaneseSisters, #BringThemBack, and ‎مفقودات_السودان# on social media platforms such as Twitter, LinkedIn, Facebook, and Instagram. By amplifying this message, we can aid in locating the missing women and girls and demonstrate our collective determination to protect their rights and dignity. 

Furthermore, we invite survivors of the enforced disappearance and their families to share their stories with us. While we understand the sensitivity and significance of these narratives and assure complete confidentiality, highlighting these experiences will contribute to advocacy efforts to shed light on the impact of enforced disappearance on women and girls. 

Let us unite against crimes of enforced disappearance targeting women and girls in Sudan because this is a war crime that demands thorough investigation and accountability. Together, we can strive for a future where women and girls are safe, protected, and free from the fear of violence and enforced disappearance. 

#LostSudaneseSisters #BringThemBack ‎مفقودات_السودان#  

 

تسعة أشهر من الرعب: النساء والفتيات في السودان ما زلن معرضات لخطر الاختطاف والاختفاء القسريّ  

منذ بداية الحرب في #السودان في إبريل ٢٠٢٣ نُشرت أكثر من ١٠٤ حالة لاختفاء النساء والفتيات على وسائل التواصل الاجتماعيّ، مما يكشف عن وضعٍ مثير للقلق.  

وفقًا لأحدث تقرير صادر عن المجموعة السودانية لضحايا الاختفاء القسريّ في ديسمبر ٢٠٢٣ فقد تم تأكيد أن ٨٤٢ مدنيًّا قد اختفوا قسريًّا؛ منهم ٤٨ امرأةً وفتاة.  

تؤكد هذه الأرقام المرعبة الحاجة الملحّة لاتخاذ إجراءات سريعة للتصدي لجريمة الاختفاء القسريّ المتصاعدة في السودان.  

خلال أشهر الحرب التسعة فإنه يمكن ملاحظة الأنماط المرتبطة بهذه الجريمة، منها تزايد أعداد المفقودين خاصةً عند دخول قوات الدعم السريع لمنطقة جديدة؛ مما يثير تساؤلاتٍ حول الدور المحتمل لقوات الدعم السريع في العديد من حالات الاختفاء هذه.  

تأثير الاختفاء القسري على النساء والفتيات مروّع للغاية، يسبب لهنّ معاناةً لا يمكن تصوّرها، ويترك عائلاتهنّ ومجتمعاتهنّ في حالة من الأسى والرعب. كما تتفاقم المخاوف بسبب احتمال تعرّض النساء والفتيات للعنف والاستغلال الجنسيّ أثناء احتجازهنّ.  

تحّصلنا كذلك على تقارير مؤكدة عن استعباد النساء والفتيات وإجبارهنّ على الطبخ وأداء المهام المنزليّة لجنود قوّات الدعم السريع في الخرطوم، كما ظهرت تقارير مماثلة مؤخرًا في ود مدني، عاصمة ولاية الجزيرة.  

من المهم لفت النظر لأن العدد المبلّغ عنه للنساء والفتيات المفقودات قد لا يعكس بشكلٍ كامل حجم هذه الأزمة، فإن الخوف من الوصمة وعدم وجود آليات للتبليغ إلى جانب الخوف من الانتقام قد تساهم في عزوف العائلات عن التبليغ في حالة اختفاء أو فقدان النساء والفتيات.  

إلى جانب تزايد عدد النساء والفتيات المفقودات هناك عدّة حالات لاختطاف الفتيات القصّر من قبل قوات الدعم السريع أمام عائلاتهنّ. نذكر من هذه الحالات اختطاف الشقيقتين (د) و(أ) واللواتي تبلغان من العمر ١٥ و١٣ عامًا. حيث تمّ اقتياد الشقيقتين تحت تهديد السلاح من أمام والدتهما في الكلاكلة من قِبل قوات الدعم السريع.  

يتم نقل الفتيات المختطفات إلى جهات غير معروفة، مما يتسبب في صدمة وحزن عميق لأسرهنّ، إذ يعانون من الخوف عليهنّ بدون أدنى وسيلة لمعرفة مكانهنّ ومصيرهنّ.  

بالإضافة إلى ذلك، مؤخرًا لاحظنا حوادث لاختطاف الفتيات القصّر واحتجازهنّ لبضعة أيام قبل إعادتهنّ إلى عائلاتهنّ في مركبات تتبع للدعم السريع. كما يتم منح  العائلات بضائع من المسروقات  كذلك عند إعادة الفتيات إلى أسرهنّ، وهو في الغالب للتغطية على جرائمهم بحقّ الفتيات.  

 في بعض الحالات يتم إجبار العائلات على الانتقال لمنازل خالية في مناطق مختلفة من قبل قوات الدعم السريع، وهو على الأغلب لتفادي تتبع الحالات.  

استجابةً لهذا الوضع المقلق، ندعو الأفراد والمنظمات والمجتمعات للانضمام لحملة ضد الاختفاء القسريّ للنساء والفتيات في السودان. معًا، يمكننا زيادة الوعي بهذه الجريمة وبحجمها المروّع، والمطالبة بالعدالة والعمل سويًّا من أجل سلامتهنّ وعودتهنّ.  

نحثّ الجميع على استخدام الوسوم: #LostSudaneseSisters #BringThemBack #مفقودات_السودان #أعيدوهن على منصات التواصل الاجتماعي إكس (تويتر سابقًا)، لينكد إن، فيسبوك وانستغرام.  

من خلال النشر يمكننا المساعدة على تحديد مكان المفقودات، وإظهار دعمنا وعزمنا على حماية حقوقهنّ وكرامتهنّ.  

ندعو كذلك الناجيات من الاختفاء القسريّ وعائلاتهنّ إلى مشاركة  تجاربهم سواء كانوا يرغبون في تسليط الضوء عليها، أو المتابعة وفتح بلاغات لدى النيابات المحلية، أو التوثيق لدى منظمات حقوق الإنسان والآليات الدولية مع الاحتفاظ  بالسرية التامة . نحن ندرك حساسية الموقف، ولكننا نشدد على أهمية التوثيق  ومشاركة هذه التجارب؛ إذ تساهم في تسليط الضوء على أثر الاختفاء القسريّ على النساء والفتيات، مما سيساهم بالتالي على تعزيز الفهم والدفع باتجاه تغيير حقيقي.  

فلنتحد ضدّ جريمة الاختفاء القسريّ للنساء والفتيات في السودان، فهي جريمةُ حرب تتطلب تحقيقًا دقيقًا ومساءلة للجناة. معًا، يمكننا أن نسعى لمستقبلٍ تكون فيه النساء والفتيات في مأمنٍ من العنف والاختفاء القسريّ.  

#مفقودات_السودان #أعيدوهن 

#LostSudaneseSisters #BringThemBack